إمكانية رؤية الهلال تابعة للتقدير وليست دقيّة 

القسم : تقويم الصائغ   ||   التاريخ : 2012 / 07 / 12   ||   القرّاء : 2391

إصدار المركز الدولي للدراسات والابحاث الفلكية (مواقيت و أهلة)

المهندس الدكتور محمد علي الصائغ..رئيس مركز العلوم الفلكية لدراسات وابحاث المواقيت والاهلة   

----تمهيد: إن الحسابات الفلكية المتعلقة بولادة الهلال متفق عليها ولا نزاع فيها، وأما إمكانية الرؤية فلا ضابطة لها، لأنها تابعة لتقدير جملة من المتغيّرات والظروف المحيطة بالهلال بعد ولادته، والتي تكون حدًّا فاصلاً بين إمكانية الرؤية وعدمها، وهذه غير متفق عليها، بل هي محل خلاف. فالرؤية البصرية للهلال لا تتحقق -مع انتفاء الموانع- إلا بتوفر شروط أربعة هي: 1- ولادة الهلال المعتبرة قبل غروب الشمس. 2- والمكث بعد غروب الشمس. 3- وخروجه من تحت شعاع الشمس. 4- وظهور النور فيه. إلا أن المتغيرات التي لها دخالة في إمكانية الرؤية كثيرة: فمنها: البعد الزاوي (بُعد سُوى) ؛ المكث بعد غروب الشمس ؛ ارتفاع الهلال ؛ عمر الهلال ؛ مكان القمر في المدار حول الأرض (الأوج والحضيض) ؛ ولعرض القمر أثر مهم في الرؤية ؛ كما أن لظروف الجوّ وحدّة بصر الراصد وخبرته أثرها الكبير في إمكانية الرؤية. ولذلك قد يُرى الهلال في ظروف ولا يُرى في ظروف أخرى، ومن هنا رأينا الحاجة إلى إلقاء الضوء على العناوين التالية:

------البعد الزاوي المعتبر لإمكانية الرؤية لا يزال البعد الزاوي المعتبر لإمكانية الرؤية محل خلاف: فعند الفلكيين القدامى: أن الهلال إذا بعد عن الشمس بمقدار اثتني عشرة درجة أو أقل بقليل أو أكثر بقليل، خرج عن تحت الشعاع وصار قابلاً للرؤية. والمعروف عند المحققين: أن أقل مقدار له هو عشر درجات. وأما في علم الفلك الحديث: فقد أفادت البحوث المقدَّمة إلى مؤتمرات الأهلّة التي عُقدت في استانبول والكويت أنه سبع درجات، شريطة أن يكون ارتفاع الهلال لحظة غروب الشمس خمس درجات فأكثر كي يكون قابلاً للرؤية، وقد ارتأى بعض علماء الدين زيادة البعد الزاوي إلى ثمان درجات احتياطًا، ولكنه احتياط غير مبرر علميًا. إلا أن هذه الحدود (7درجات، 10درجات، 12درجة) لا تزال محلّ خلاف ومثارًا للجدل، لأنها محض حسابات لم تخضع للتجربة، ولذا لم تطبّق في العالم الإسلامي إلى الآن.

-----المكث بعد غروب الشمس وهو الفترة الزمانية بين وقت غروب القمر وغروب الشمس، وفي الليلة الأولى لرؤية الهلال يكون مكثه أقل من ساعة، لذا يقاس مكثه بالدقائق الزمنية. وكلما كان مكث الهلال فوق الأفق أكثر، كلما كانت الرؤية أسهل، وتصعب الرؤية كلما قلّ زمن مكث الهلال بعد غروب الشمس، حتى تصبح ممتنعة(....الرؤية الممتنعة اصطلاح استعملناه هنا في قبال الرؤية المستحيلة، والفرق بينهما أن الرؤية الممتنعة تعني أن الهلال يغرب قبل غروب الشمس مع انه مولود قبلها، أما المستحيلة فتعني أن الهلال مولود بعد غروب الشمس..... )عندما لا يكون هناك مكث للهلال، أي عندما يغرب القمر قبل غروب الشمس، ويشار إلى الحالة الأخيرة في جداول مكث الأهلّة بالعلامة السالبة ( - ).

----الإجهاض: لا بد للهلال من مكث بعد غروب الشمس مسبوق باقتران لكي تتحقق الرؤية الشرعية، ولكن في بعض الأحيان يكون الهلال غير مولود ومع ذلك فله مكث يسير بعد غروب الشمس. هذا المكث لا يعتد به لأنه مكث قبل الاقتران، يسمّي الدكتور العجيري - الفلكي الكويتي المعروف - هذه الظاهرة بـالإجهاض، ولا اعتبار لهذا المكث الضئيل والذي يحدث قبيل الاقتران وبواقع مرّة أو مرّتين في السنة في الموقع الواحد، وهو ليس الهلال الذي يثبت به الشهر الجديد، والذي يميّزه عن هلال الشهر الجديد هو أن قَرْنَيه متجهان إلى الأسفل وتحدّبه إلى الأعلى، أما الهلال الجديد فتحدّبه يكون إلى اليمين أو الأسفل وبالتالي فقرناه إلى الأعلى أو لليسار. والسبب في هذه الظاهرة هو العرض العالي للقمر الذي يكون متوافقا مع جهة الراصد (عرض شمالي وموقع شمالي أو عرض جنوبي وموقع جنوبي). إذن الإجهاض هو: المكث الضئيل الذي يحدث للهلال بعد غروب الشمس في بعض الأحيان قبيل الاقتران. وينبغي الإشارة إلى أن هذا الهلال لا يمكن رؤيته بالعين المجردة ولكن تحدده الحسابات.

----ارتفاع الهلال لا يمكن رؤية الهلال الوليد ما لم تزد زاوية ارتفاعه عن الأفق الأقرب عن خمس درجات، إلا أن هذا أمر لم يخضع للتجربة والمسألة ما زالت محل عدم اتفاق.

------عمر الهلال هو الزمن المنقضي منذ وقت الاقتران أو وقت الهلال الجديد New moon. (وقد تعرضنا له مفصلاً في مقالة سابقة نشرت في رسالة النجف السنة الأولى العدد الثالث) .

-----الأوج والحضيض للقمر وهما وصفان (للأرض) بالإضافة لبعدها أو قربها عن (الشمس) في مدارها السنوي حول الشمس. ويوصف بهما (القمر) بالإضافة لبعده أو قربه عن (الأرض) في مداره الشهري، والمهم هنا هو بيان أوج القمر وحضيضه، لعلاقته الوثيقة بما نحن فيه، ونتعرض لوضع الأرض قربًا وبعدًا بالنسبة للشمس إتمامًا للفائدة، فنقول: قد تلاحظ المسافة بين القمر والأرض، فيقال: القمر في الأوج (الذنب): أبعد مسافة بين القمر في مداره الشهري وبين الأرض. القمر في الحضيض (الرأس): وهو أقرب مسافة بين القمر في مداره الشهري وبين الأرض. وقد تلاحظ المسافة بين الأرض والشمس، فيقال: الأرض في الأوج: أبعد مسافة (بين) الأرض (وبين) الشمس في مدارها السنوي حول الشمس. الأرض في الحضيض: أقرب مسافة (بين) الأرض (وبين) الشمس في مدارها السنوي حول الشمس. وتكون الأرض خلال السنة مرة واحدة في الأوج ومرة واحدة في الحضيض، تكون الأرض في الأوج يوم 2-6 من شهر يوليو/ تموز من كل عام. وتكون في الحضيض يوم 2-4 من شهر يناير/ كانون الثاني من كل عام. أما القمر فيكون خلال الشهر الواحد مرة واحدة في الأوج ومرة واحدة في الحضيض، ويتكرر ذلك 13 مرة تقريبًا خلال السنة. وإذا كان القمر في الأوج تكون سرعته بطيئة. أما إذا كان في الحضيض فتكون سرعته عالية، مما يساعده في الإسراع في زيادة البعد الزاوي، وبالتالي زيادة النور فيه، ولذلك فإن وجود القمر في الحضيض أو قريبًا منه يعتبر من العوامل المساعدة على رؤية الهلال. ثم إن المهم مما قدمناه هو بيان أوج القمر وحضيضه، لعلاقته الوثيقة بما نحن فيه.

------العُقدة الصاعدة والعُقدة الهابطة إن مستوى مدار القمر يميل عن مستوى مدار الأرض بزاوية تتغير من 4:57 إلى 5:20 درجة بسبب تأثير جاذبية الشمس والأرض، أي معدل هذه الزاوية 5:09 درجة، فلهذا يتقاطع المداران في نقطتين تُدعيان بالعقدة الصاعدة والعقدة النازلة استنادًا إلى حركة القمر شمالاً ، أو جنوبا نسبة إلى مدار الأرض، ونتيجة لذلك فإن ميل القمر عن خط الاستواء الأرضي يتغير أيضًا ومقدار هذا التغير يتراوح بين 18:27 إلى 28:27 درجة، والسبب في ذلك هو أن القمر يميل عن مدار الأرض بحوالى 5:09 درجة وأن مدار الأرض يميل عن خط الاستواء بمقدار 23:27، فلهذا يكون تغيّر ميل القمر (من 23:27 + 5:09 =28:36) درجة كحدٍّ أعلى و(23:27 – 5:09 = 18:18 درجة) كحدٍّ أدنى.

------السبب في رؤية الهلال مرتفعًا تارة عند عبوره الزوال ومنخفضًا تارة أخرى يعود السبب في رؤية الهلال مرتفعًا تارة عند عبوره الزوال ومنخفضًا تارة أخرى إلى الميل . فيكون مرتفعًا إذا كان الميل شماليا بحده الأعلى والموقع شماليًا (كما هو الحال في بلدان نصف الكرة الشمالي ) ويكون منخفضًا إذا كان الميل جنوبيًا وفي حده الأدنى والبلد شماليًا . يكون الهلال في الكويت عاليًا جدًا وقريبًا من قمة الرأس ( السمت )، وهذا في حدّه الأعلى ، أما في لبنان فيكون أقل علوًا من الكويت دائمًا .

------وضع القمر في المحاق (عرض القمر والخسوف والكسوف) يميل مدار القمر على دائرة البروج بمقدار 5 درجات و48 دقيقة و43 ثانية (5،1467 درجة بالمعدل)، بسبب تأثير جاذبية الشمس والأرض، وهو ما يصطلح عليه بعرض القمر. وتسمّى نقاط تقاطع مدار القمر مع دائرة البروج بالعقدتين الصاعدة والنازلة، فإذا كان القمر في إحدى العقدتين أو قريبًا منها (عند الاقتران) حدث كسوف للشمس، وإذا كان القمر (بدراً) في إحدى العقدتين أو قريباً منها حدث خسوف القمر. وعليه فإن القمر في حالة المحاق (أي اجتماع الأرض والقمر) يكون في أحد وضعين: أحدهما: اجتماع الأرض والقمر في درجة واحدة من برج واحد وعلى عرض واحد، وفي هذه الحالة ينتج كسوف محقّق. الثاني: اجتماع الأرض والقمر في درجة واحدة من برج واحد مع اختلاف العرض شمالاً أو جنوبًا، أي يحصل الاقتران في غير العقدتين أو ليس قريبًا منهما . وسبب كونه في أحد هذين الوضعين: أن القمر تختلف نسبة حركته إلى منطقة البروج فتارة يميل إلى الجنوب (هبوطًا) وأخرى يميل إلى الشمال (ارتفاعًا). ولولا هذا الميل عن دائرة البروج لحدث كسوف عند أول كل شهر قمري (أي عند الاقتران)، وخسوف في وسطه (أي عند الاستقبال). وفي النهار الذي يحدث فيه الكسوف لا تُقبل الشهادة بالرؤية إذا وقع الكسوف قرب الغروب، لأن الكسوف هو اقتران مرئي بين الشمس والقمر، فرؤيته تعتمد وتتوقف على خروج القمر عن تحت الشعاع وعوامل أخرى.

------أثر الغلاف الجوي على إمكانية الرؤية يؤثر الغلاف الجوي للأرض على الضوء الآتي من القمر فيمتصّ جزءًا منه، حيث تقلّ إضاءة الهلال بسبب الغلاف الجوي، وخاصّة في طبقة التروبوسفير (الطبقة المناخية) التي يبلغ متوسط ارتفاعها 11 كلم فوق سطح البحر، وهي الطبقة التي تحدث فيها الظواهر الجويّة كالضباب والغيوم والأمطار والدخان والملوّثات. وعند آخر درجة أو درجتين من غروب الهلال (وهي مسافة قريبة من الأفق)، فإن سمك هذه الطبقة أفقيًا، قد يصل إلى 400 كلم بدلاً من 11 كلم. وفي أحسن الظروف الجوية أي في ظروف وجود ضباب خفيف، فإن 1% من ضوء الهلال سيصلنا من خلال هذا العمود الأفقي الهائل من هذه الطبقة الهوائية، أي جزء من عشرة آلاف جزء من هذا الضوء. أما إذا كان الضباب كثيفًا فإنه يحجب الشمس فضلاً عن الهلال، فلا يمكن رؤيتهما. كما أن الغلاف الجوي يؤدّي إلى انكسار أشعة الضوء، فتبدو الشمس والقمر والأجرام الأخرى أكبر حجمًا كلما اقتربت من الأفق، وقد تكون قيمة الانكسار الأفقي كبيرة لدرجة أن الشمس تتواجد في الأفق مرتفعة عن مكانها الحقيقي بأكثر من قطرها. كما أن الحرارة والضغط الجوي ورطوبة الهواء تؤثر على درجة الانكسار. وللعلم فإنّ هناك بعض الظواهر البصرية الأخرى تتسبّب عن تأثيرات الغلاف الجوي، منها على سبيل المثال: هالتا الشمس والقمر، وشفق الفجر والعشاء، واحمرار السماء عند الشروق والغروب.

------إضاءة القمر: يبلغ الضوء المنبعث من القمر جزءًا من 456000 من ضوء الشمس(حوالى جزء من نصف مليون جزء من إضاءة الشمس). إذ يُبدي القمر أقصى لمعانٍ عندما يكون بدرًا وهي الإضاءة الكلية للقمر وهو ما يعادل إضاءة شمعة على بعد مترين. ونور القمر عندما يكون على أشدّه في حالة البدر لا يكون شيئًا مذكورًا أمام إضاءة الشمس، لدرجة أن وجه السماء كله - وهو يوازي مائة ألف من المساحة الظاهرية لقرص البدر - لو كان مضيئًا بنفس إضاءة القمر عندما يكون بدرًا، لما زاد عن خُمس ما تضفيه الشمس من ضوء على سطح الأرض.

-------تأثير إضاءة الأرض على القمر: عندما يكون القمر هلالاً فإنه يمكن تمييز الجزء غير المضيء من سطحه ظاهرًا بخفوت، ومرجع ذلك إلى ظاهرة يسمّيها الفلكيون (الإضاءة من الأرض)، وذلك أن سطح القمر المضيء يظهر لنا لامعًا لسقوط أشعة الشمس مباشرة عليه وانعكاسها إلى الناظر إليه من الأرض. إلا أن هناك مصدرًا آخر غير مباشرٍ لسقوط أشعة الشمس على سطح القمر، وذلك بعد سقوطها على الأرض وانعكاسها إلى سطح القمر (الضوء المنعكس من البحار والمساحات المغطاة بالثلوج البيضاء والغيوم واليابسة)، ثم انعكاسها من سطح القمر ثانية إلى عين الراصد من أهــل الأرض، ونظرًا لهذه السلسلة من الانعكاسات المتتالية تبدو (الإضاءة من الأرض) خافتة ولكن بقدر يسمح بتمييز بقية سطح القمر غير المضيء، هذه الإضاءة تسمى الإضاءة الرمادية للقمر. إن القمر يُرى جليًا في الليالي الأولى (فيكون هلالاً مع إضاءة خافتة لباقي القرص) وذلك في حالات صفاء الجو بحيث لا يؤثّر سطوع الهلال على رؤية باقي إضاءة قرص القمر الرمادية، و بعد مضي هذه الليالي فان زيادة نور القمر يحجب رؤية الإضاءة الرمادية لقرص القمر.

------الجزء المضيء من جرم القمر: كل كوكب إذا أشرق على كوكب آخر أصغر منه يكون نصف الطرف المستشرق من الكوكب الأصغر المواجه أكبر من الطرف الأخر المظلم غير المواجه للكوكب المشرق. وعلى هذا فإن الأرض بمقابلتها للشمس يكون الجزء المضيء منها أكثر من نصفها، والقمر أيضًا يكون الجزء المضيء منه أكبر من نصفه. إن الجزء المقابل للشمس من القمر يكون مضيئًا ويسمى نهارًا قمريًا. قوس النور (سمك الهلال): هو القدر المضيء من القمر أي سمك الهلال أو الجزء المرئي من الضوء على سطح القمر. ويبدأ عادة الجزء المرئي على شكل هلال دقيق ثم يكبر حتى يصير بدرًا ثم يصغر حتى يصير هلالاً ثم يختفي النور بالكامل بالنسبة لأهل الأرض فيقال إن القمر في المحاق، وفي هذه الحالة يكون قوس النور صِفرًا.

-----دائرة النور: هي كلُّ الجزءِ المضيء من القمر، ونحن نرى من القمر أكثر من نصفه (حوالى 59 % من المساحة السطحية من القمر على ما تدل عليه الحسابات)، وذلك نتيجةً لكون القمر جرمًا صغيرًا بالنسبة للشمس، لذا يكون الجزء المضاء أكثر من نصفه، إذن فما نشاهده من على سطح الأرض هو أكثر من نصف المساحة السطحية من القمر، بمعنى أننا نرى جزءًا من النصف الآخر من القمر.

-----الهلال المطوق: يلاحظ عندما يكون الهلال دقيقًا في أوائل الشهر القمري أن هناك خيطًا رفيعًا من الضوء يحيط بالقمر كأنه حزام له. والسبب في ذلك أن الجزء المُضاء من القمر أكبر من نصفه بهذا القدر الضئيل الذي يُرى كطوق ضئيل النور، وذلك نتيجة لكون القمر جرمًا صغيرًا بالنسبة للشمس ولكون الجزء المُضاء أكثر من نصفه كما تقدم، ويختفي هذا الطوق كلما زاد سمك الهلال بسبب زيادة النور. وعدم رؤية الطوق في الليلة الأولى يعود إلى الارتفاع القليل فوق الأفق. أما في الليالي التالية فإن الهلال يكون أعلى فيمكن رؤية الطوق إذا كان الجوّ صحوًا. إذن فرؤية الطوق دليل على زيادة البعد الزاوي وبالتالي قد يدل على أن عمر الهلال قد تجاوز الليلة فلكيًا. وزيادة في الفائدة فإنه عند حدوث الكسوف الكلي وعندما يكون القمر في الحضيض فإنه بالإمكان رؤية طوق القمر، ويمكن رؤية الفوهات والجبال والوديان وذلك بالمناظير والتلسكوبات مع الأخذ بالاحتياطات اللازمة لسلامة العين.

-------نور الهلال أول ليلة: إن نور الهلال يقاس منسوبًا إلى جرم البدر الكامل، ولضآلته في الليالي الأولى يكون التقدير بنسبة محسوبة بالألف، والتي تكون أقل من عشرة بالألف غالبًا. ولتصور ضآلة هذا المقدار نفترض أن إضاءة القمر كانت ثمانية بالألف من جرم البدر الكامل، وعلينا أن نتصور قرصًا دائريًا عليه ألف خيط منها 992 خيطًا أسود، وثمانية خيوط بيضاء ويبعد عنا 400 ألف كيلومتر وعلينا أن نرصد هذه الحزمة التي لا تتجاوز الثمانية بالألف من هذا البعد الشاسع، هذا هو معنى أن نسبة الضوء ثمانية بالألف من جرم البدر الكامل، والتي علينا رصدها في الليلة الأولى.

------لماذا يرى البعض الهلال ولا يراه الآخرون: هناك قلة من الناس يتمتعون بتركيب بيولوجي مميّز في العين، كأن تكون عندهم خلايا تفرّق بين الألوان المتقاربة بدرجة أكثر بكثير عن غيرهم، ويبلغ عدد هذه الخلايا عشرة ملايين خلية تقريبًا، مما يمكّنهم من رؤية الهلال إذا كان موجودًا في السماء، وهؤلاء يرون الهلال على الحقيقة.

------السبب في التعارض بين الشهادة بالرؤية وإخبار الحاسب بعدم وجود قمر أصلا في الأفق لحظة الرصد قد لا تكون الرؤية أحيانا مطابقة للحساب، وذلك بلحاظ ما يلي: أولا: أن بعض من يشهد بالهلال قد لا يراه ويشتبه عليه، أو يرى ما يظنّه هلالاً وليس بهلال، فإن بعض الكواكب كالزهرة مثلاً ترى عند المغيب في بعض الأوقات على شكل هلال تمامًا فيظنّها الراصد - الذي لا علم له بتشكل الزهرة ووقت غروبها - هلالاً، مع أن جهة التقوّس تخالف جهة تقوّس القمر (لا ترى هذه التفاصيل إلا بالأجهزة). ثانيًا: أن بعض من يشهد، قد تُريه عينُه ما لم يرَه حقيقة في الخارج، وهذا ثابت في علم البصريات فإن الإنسان إذا حدّق مدة طويلة إلى شيء دقيق وبعيد فإنه يتوهم وجوده، وذلك بمساعدة تداعي الصور من مركز تخزينها في دماغ الإنسان. ويرى آخرون خيالاً لهلالٍ، وتسمى هذه الظاهر"تداعي الأبصار". ثالثًا: التشويشات المستجدة على رؤية الأهلة في هذا العصر مثل إنكدار الآفاق بسبب حركة المواصلات وأبخرة المصانع وتأثير دخان الملاحة الجوية التي لا تخلو الأجواء منها، فدخان الطائرات يتشكل قِطَعًا صغيرة متفرّقة فتعكس ضوء الشمس، وعلى قدر ارتفاع تلك العوادم تستمرّ الشمس مشرقة عليها، فتُنير كما يُنير الهلال فتُرى على شكل أهلة، وهذا مشاهد ومحسوس، فعندما تمرّ الطائرة فإن عمود الدخان المنطلق منها يُشاهد خطًا أبيض يحسبه الرائي سحابًا ممتدًا ثم تتقطع بعد ذلك، فإذا غربت الشمس يظل نورها واقعًا عليها لفترة بسيطة فترى كالأهلة. رابعًا: نسبة الرطوبة الشديدة، فإنها من جملة المشوشات للنظر، فإن الرطوبة الشديدة تعكس حالة شبه تلألؤ يحسبه الرائي هلالاً وكذلك الغيوم والفتحات المتشكلة بينها.. ومما يدل على هذا أن الهلال المدّعى رؤيته في هذا الحال لا يُرى إلا في بقعة واحدة، دون بقاع العالم الإسلامي الأخرى وخصوصًا المناطق الواقعة غرب منطقة ادعاء الرؤية. مع أن الهلال إذا رُؤي في بقعةٍ ما، فإنه يجب أن يرى في البقاع الواقعة غرب تلك البقعة بوضوح أكثر. والوقائع أشارت أكثر من مرة إلى مثل هذا الاشتباه، حيث تًدَّعى الرؤية في البلدان الشرقية فتصوم أو تفطر، وفي اليوم التالي للرؤية إما أن لا يشاهد الهلال أصلاً أو يشاهد بصعوبة، فلو كان الهلال مرئيًا على الحقيقة في الليلة السابقة لكان أشد وضوحًا في الليلة التالية. فهذه المستجدات العصرية وأمثالها قد تركت أثرًا واضحًا في التشويش على رؤية الأهلة، فيجب الاحتياط من هذه المؤثرات تحقيقًا للرؤية الصحيحة وتخلصًا من بلوى الرؤيا الوهمية


 
 

 
 
 

تقويم الصائغ الدولي :

  • تقويم الصائغ
  • إمساكيات شهر رمضان المبارك

القسم الديني :

  • القرآن الكريم
  • الأدعية والزيارات
  • المسائل الشرعية

المركز الاسلامي العربي الافريقي :

  • المركز الاسلامي العربي الافريقي بين الامس واليوم

لمحة عن قانا :

  • المؤسسات الثقافية في قانا
  • علماء وشخصيات
  • مجازر قانا

معلومات عامة :

  جديد الموقع :



 المعين في احكام واعمال شهر رمضان المبارك

 المعين في احكام واعمال شهر رمضان المبارك

 إمساكيات شهر رمضان المبارك لمدن العالم لعام 1435 هـ و فقا لتقويم الصائغ

 رصد هلال شهر شوال 1434 هـ حول العالم

 مكث هلال شهر شوال لعام 1434 هجري 2013 ميلادي

 إمساكيات شهر رمضان المبارك لمدن العالم لعام 1434 هـ و فقا لتقويم الصائغ

 إمكانية رؤية الهلال تابعة للتقدير وليست دقيّة

 إمساكيات شهر رمضان المبارك لمدن العالم لعام 1433 هـ و فقا لتقويم الصائغ

 عظم الله اجورنا و أجوركم بإستشهاد الإمام جعفر الصادق عليه السلام

 المقرئ عبد الباسط عبد الصمد

  البحث في الموقع :

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

مواقع :

  • موقع يا حسين
  • علماء الشيعة
  • نهج البلاغة
  • موقع المقاومة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

المركز الثقافي في قانا : info@qanaa.net  -  www.qanaa.net